حجابك اليوم أختي المسلمة حجابك من النار غداً

img

حجابك اليوم أختي المسلمة حجابك من النار غداً

الحمد لله الذي أكرم النساء وصانهن، ولهذا أمرهن بالإقرار في البيوت، وحذرهن من الاختلاط بالأجانب، والتبرج، والسفور، فقال: “وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى” [الأحزاب: 33]، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا الصادق الأمين، القائل لأمهات المؤمنين قدوة نساء العالمين بعد حجة الوداع: “هذه ثم ظهور الحصر [أي الزمن البيوت بعد أداء الفريضة، فلا خروج بعد ذلك] الحديث، ورضي الله عن أمَّي المؤمنين سودة وزينب، حين انصاعتا لهذا الأمر وقالتا: “والذي بعثك بالحق لا تحركنا بعدك دابة”، قال الراوي: فلم تخرجا إلا بعد موتهما، أخرجتا إلى المقبرة.
قيل لأم المؤمنين سودة: مالك لا تحجين ولا تعتمرين كما يفعل أخواتك؟، قالت: قد حججت واعتمرت، فأمر الله أن أقر في بيتي، فوالله لا أخرج من بيتي حتى أموت. قال الراوي عنها: (فوالله ما خرجت من باب حجرتها حتى خرجت جنازتها) [الجامع لأحكام القرآن جـ14/180].
وكانت عائشة رضي الله عنها إذا قرأت: “وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ”، بكت حتى تبل خمارها، وكانت كذلك إذا ذَكرّت أو ذُكِّرت بخروجها في موقعة الجمل، بكت حتى تبل خمارها كذلك، وقد خرجت للاصلاح.
هل تعلمين أختي المسلمة أن رسولك قال، وقوله حق ووعده صدق: “صنفان من أهل النار لم أرهما: قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس، ونساء كاسيات عاريات، مميلات مائلات، رؤوسهن كأسنمة البخت [جمال طوال الأعناق] المائلة، لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها، وإن ريحها لتوجد من مسيرة كذا وكذا” [صحيح مسلم كتاب اللباس]، ولا أحسبك تشكين أن الجنة حق، وأن النار حق، وأن ما توعدين به لآت.
وهل تعلمين أختي المسلمة أن المرأة كلها عورة، من رأسها إلى أخمص قدميها؟، وأن صوتها عورة فلا يحل لأجنبي أن يستمع إليها إلاَّ لضرورة وهل تعلمين كذلك وفقك الله لكل خير وجنبك كل شر أن حجابك الأول هو بيتك؟.
قال السهرودي في (عوارف العوارف)، المطبوع بهامش إحياء علوم الدين جـ2/255-256: (اتفق أصحاب الشافعي أن المرأة غير المحْرَم لا يجوز الاستماع إليها، سواء كانت حرة أو مملوكة، مكشوفة الوجه أو من وراء حجاب).
قال السبكي: والمشهور في المذهب المصحح عند المتأخرين: (أن الاستماع إلى الأجنبية مكروه كراهة شديدة غير محرم) [الطبقات الكبرى للسبكي جـ8/341].
قلت: عجباً لاتباع المذاهب يشهرون أقوال المتأخرين، ويهجرون ويخفون أقوال أئمة المذاهب المتقدمين، بما فيهم إمام المذهب!!!.
أمَّا بعد..
فهذه نصيحة لكل مسلمة من أب مشفق، وأخ خائف على أعراض المسلمين، وناصح أمين، وعلى ما ينفعك في دينك ودنياك من الحادبين، عن حجاب المسلمة في الدنيا، الذي هو سيكون حجابها غداً من النار إن شاء الله، عن شروطه، وأوصافه، وكيفيته، وأدلته، عما ينبغي لها أن تلبسه، وما يجب عليها أن تحذره، وما يتعلق بذلك.

أقول وبالله التوفيق:
حجاب المرأة الأول بيتها
الأصل للمرأة أن تقر في بيتها، وأن لا تخرج منه إلا لضرورة ملحة، فالإقرار في البيت للمرأة عزيمة، والخروج رخصة تقدر بقدرها، فالبيت هو حجاب المرأة الأول، هذا ما كان عليه المسلمون السابقون، أما الآن فقد تغيرت الأحوال، وانقلبت الموازين، واختلطت المفاهيم، فأصبح الخروج هو العزيمة، أما البقاء في البيت فهو فقط للراحة وللاستعداد لمعاودة الخروج، سواء كان للمدارس، والجامعات، أوللعمل، والأسواق، والزيارات، والمجاملات، والمنتزهات.
وقد لاحظ الشيخ بكر أبوزيد رحمه الله في كتابه القيم “حراسة الفضيلة” [ص70] أن البيوت مضافة إلى النساء في القرآن إضافة إسكان ولزوم واستقرار، لا إضافة تمليك، في ثلاث آيات، هي قوله تعالى: “وقرن في بيوتكن” [الأحزاب: 33]، وقوله تعالى: “واذكرن ما يتلى في بيوتكن من آيات الله والحكمة” [الأحزاب: 34]، وقوله تعالى: “لا تخرجوهن من بيوتهن” [الطلاق: 1].
ولا أدل على ذلك من قوله صلى الله عليه وسلم فيما صح عن ابن عمر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم رفعه: “المرأة راعية في بيت زوجها ومسؤولة عن رعيتها” [متفق عليه]، ومعلوم أن الراعي ملازم لرعيته لا يغيب عنها أبداً إلا لضرورة، ومن الحديث السابق: “هذه ثم ظهور الحصر” [خرجه أحمد وأبو داود].
رَحِم الله شوقي حين قال:
ليس اليتيم من انتهى أبواه من همِّ الحياة وخلَّفاه ذليلاً
إنَّ اليتيم هو الذي تلقى له أمَّاً تخلـــت أو أباً مشغولاً
قال الشيخ أحمد محمد شاكر رحمه الله معلقاً على هذا الحديث: (فإذا كان هذا في النهي عن الحج بعد حجة الفريضة ـ على أن الحج أعلى القربات عند الله ـ فما بالك بما يصنع النساء المنتسبات للإسلام في هذا العصر، من التنقل في البلاد، حتى ليخرجن سافرات، عاصيات، ماجنات إلى بلاد الكفر، وحدهن دون محرم، أومع زوج أومحرم كأنه لا وجود له! فأين الرجال؟! أين الرجال) [عمدة التفسير لأحمد محمد شاكر ج3/ 11].
ومما يدل على ذلك أن صلاتها في بيتها أفضل من صلاتها في المساجد، وقوله صلى الله عليه وسلم: “وأقرب ما تكون من رحمة ربها وهي في عقر دارها” [رواه الترمذي].
قال ابن العربي المالكي: (لقد دخلن بنت نيفاً على ألف قرية، فما رأيت نساء أصون عيالاً، ولا أعف نساء من نساء نابلس التي رمي بها إبراهيم الخليل في النار، فإنِّي أقمت فيها، فما رأيت امرأة في الطريق نهاراً إلاَّ يوم الجمعة، فإنهنَّ يخرجن إليها حتى يمتلأ المسجد منهنَّ، فإذا قضيت الصلاة وانقلبن إلى منازلهنَّ لم تقع عيني على واحدة منهنَّ إلى الجمعة الأخرى، ولقد رأيت بالمسجد الأقصى عفائف ما خرجنَّ من معتكفهنَّ حتى استشهدن فيه) [الجامع لأحكام القرآن جـ14/180].
خروج المرأة من بيتها يؤدي إلى محظورين عظيمين، وأمرين خطيرين، هما:
1. الخلوة المحرمة.
2. والاختلاط بالأجانب.
وقد انتشر هذان الداءان في مجتمعات المسلمين اليوم بصورة مخيفة تنذر بخطر محقق، ودمار شامل للمجتمع إلا أن يتداركه الله برحمته.
فعلى المسلمين نساءً ورجالاً، رعاة ورعية، أن يتقوا الله في أنفسهم، وفي أعراضهم، وفي بناتهم وأولادهم.
لقد تفشت الخلوة المحرمة بين الرجال والنساء الأجانب واستحلها كثير من الناس، إما جهلاً وإما لغرض خبيث، من تلك الأسباب التي اتخذها الناس ذريعة للخلوة بالأجنبية والاختلاط المحرم الزمالة في الدراسة، الدروس الخصوصية، العمل في تنظيم أوجماعة واحدة، العلاج لدى بعض المشايخ والأطباء، المركبات العامة، وأسوأ تلك الأسباب كلها الخلوة والاختلاط في محيط الجامعات والمعاهد العليا، وبين المسؤولين و(سكرتيراتهم)، حيث أصبح معظم (السكرتيرات) نوع خاص من النساء.
ما الذي أَّمَّنك أيها المسؤول لتخلو بامرأة أجنبية عنك في غاية الحسن والجمال، واخاف سعيد بن المسيب القائل: (ما أيس الشيطان من شيء إلاَّ أتاه من قبل النساء)، وقال هو ابن أربع وثمانين سنة، قد ذهبت إحدى عينيه وهو يعشو بالأخرى: (ما شيء أخوف عندي من النساء) [السير جـ3/237].
قالوا: يا أبا محمد إنَّ مثلك لا يريد النساء، ولا تريده النساء؟، قال: (هو ما أقول لكم).
وأخاف عطاء حيث قال: (لو ائتمنت عل ىبيت مال لكنت أميناً، ولا آمن نفسي على أمة شهواء).
قال الذهبي: صدق ففي الحديث: “ألا لا يخلون رجل بامرأة، فإنَّ ثالثهما الشيطان” [السير جـ5/87-88]، سوى الغفلة وتقليد الكفار؟!، حيث لا يحل لرجل أن يخلو بامرأة، ولا لتحفيظ سورة الفاتحة.
فعلى المسؤولين في تلك الجامعات، والوزارات، والمؤسسات، أن يتقوا الله في هؤلاء الشباب والشابات الذين هم أمانة في أعناقهم، وسيتعلقون بهم يوم القيامة، ويوقفوا الاختلاط في الجامعات والمعاهد العليا، فإنه والله جريمة كبيرة، وجريرة عظيمة، وليس التعليم الشرعي، دعك عن المدني من الأسباب الشرعية التي تبيح المحظورات، فما من عرض ينتهك في هذه الجامعات والمعاهد، ولا حياء يخدش، ولاشاب ولا شابة تفسد، ولا فاحشة ترتكب، ولا زواج عرفي غير شرعي يتم، إلا كان على المسؤولين عن ذلك وأولياء الأمور كفل من وزر ذلك كله.
الأدلة على أن المرأة كلها عورة، بما في ذلك الوجه والكفين، وعلى حرمة الاختلاط بالأجانب
من القرآن الكريم
1. “وقرن في بيوتكن ولا تبرَّجن تبرج الجاهلية الأولى” الآية.
2. “يا أيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوت النبي إلا أن يؤذن لكم إلى طعام غير ناظرين إناه.. لا جناح عليهن في آبائهن ولا أبنائهن ولا إخوانهن ولا أبناء إخوانهن ولا أبناء أخواتهن ولا نسائهن ولا ما ملكت أيمانهن واتقين الله إن الله كان على كل شيء شهيداً” [الأحزاب: 53- 55].
3. “يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفوراً رحيماً” [الأحزاب: 59].
وتعرف هذه الآية بآية الحجاب، قال السيوطي رحمه الله: (هذه آية الحجاب في حق سائر النساء، ففيها وجوب ستر الرأس والوجه عليهن).
قالت عائشة رضي الله عنها: “رحم الله نساء الأنصار، لما نزلت “يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين” الآية، شققن مروطهن فاعتجرن بها، فصلين خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم كأنما على رؤوسهن الغربان” [رواه ابن مردويه].
وفي رواية لها عند البخاري: “شققن مروطهن فاختمرن بها”.
قال الحافظ ابن حجر في شرح حديث عائشة السابق في البخاري: “فاختمرن أي غطين وجوههن” [الفتح ج8/ 489].
ذكر القرطبي في تفسير هذه الآية: (دخل نسوة من بني تميم على عائشة، عليهنَّ ثياب رقاق، فقالت: إن كنتنَّ مؤمنات فهذا ليس لباس المؤمنات، وإن كنتنَّ غير مؤمنات، فتمتعنَّ به) [الجامع لأحكام القرآن جـ14/244].
4. آيتا النور: “قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم.. وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن أوآبائهن..” [النور: 30 – 31].
5. استثناء القواعد من النساء في قوله تعالى: “والقواعد من النساء اللاتي لا يرجون نكاحاً فليس عليهن جناح أن يضعن ثيابهن غير متبرجات بزينة وأن يستعففن خير لهن والله سميع عليم” [النور: 60]، يدل على أن غيرهن يجب عليهن الحجاب.
من السنة النبوية
الأدلة على وجوب تغطية الوجه للمرأة إذا خرجت من بيتها، وهو ما ينازع فيه البعض، من السنة كثيرة جداً وصريحة، نذكر منها ما يأتي:
1. ما صح عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها عن حجة الوداع: “كان الركبان يمرون بنا ونحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم محرمات، فإذا حاذوا بنا سدلت إحدانا جلبابها من رأسها على وجهها، فإذا جاوزنا كشفناه” [أهل السنن أحمد، وأبو داود، وابن ماجة، والبيهقي، والدارقطني].
ووجه الدلالة فيه أن إحرام المرأة في وجهها وكفيها، فلا يجوز لها تغطيته إلا لأمر واجب.
2. وما قالته عائشة حكته أختها أسماء، قالت: “كنا نغطي وجوهنا من الرجال” [ابن خزيمة، والحاكم وصححه، ووافقه الذهبي].
3. حديث أم المؤمنين السابق: “رحم الله نساء المهاجرات الأول لما نزلت “وليضربن بخمرهن على جيوبهن” شققن مروطهن فاختمرن بها” [البخاري].
قال الشيخ محمد الأمين الشنقيطي المالكي رحمه الله معلقاً على هذا الحديث: (وهذا الحديث الصحيح صريح في أن النساء الصحابيات المذكورات فيه فهمن أن معنى قوله تعالى: “وليضربن بخمرهن على جيوبهن” يقتضي ستر وجوههن، وأنهن شققن أزرهن فاختمرن أي سترن وجوههن) [أضواء البيان ج6/ 594].
4. ما قالته عائشة في قصة الإفك: “وكان صفوان يراني قبل الحجاب، فاستيقظت باسترجاعه حين عرفني، فخمرت وجهي عنه بجلبابي” [متفق عليه].
5. حديث عائشة مع عمها من الرضاع وهو أفلح أخو أبي القعيس لما جاء يستأذن عليها بعد نزول الحجاب، فلم تأذن له حتى أذن له النبي صلى الله عليه وسلم لأنه عمها من الرضاعة [متفق عليه].
قال الحافظ ابن حجر معلقاً على ذلك في الفتح [ج9/ 152]: (وفيه وجوب احتجاب المرأة من الرجال الأجانب).
6. وعن عائشة رضي الله عنها قالت: “كان نساء المؤمنات يشهدن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة الفجر متلفعات بمروطهن، ثم ينقلبن إلى بيوتهن حين يقضين الصلاة لا يعرفهن أحد من الغلس” [متفق عليه].
7. عن أم عطية رضي الله عنها قالت: إن النبي صلى الله عليه وسلم لما أمر بإخراج النساء إلى مصلى العيد قلن: يا رسول الله، إحدانا لا يكون لها جلباب؛ فقال النبي صلى الله عليه وسلم: “لتلبسها أختها من جلبابها” [متفق عليه].
8. من أقوى الأدلة على وجوب تغطية المرأة لوجهها إذا خرجت من بيتها استفسار أم سلمة رضي الله عنها وخوفها من أن ينكشف قدمها، حين سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: “من جر ثوبه خيلاء لم ينظر الله إليه يوم القيامة؛ فقالت أم سلمة: فكيف يصنع النساء بذيولهن؟ قال: يرخين شبراً؛ فقالت: إذاً تنكشف أقدامهن؛ قال: يرخينه ذراعاً لا يزدن عليه” [رواه أصحاب السنن أحمد والترمذي وقال: حسن صحيح]، سبحان الله، كيف يكون القدم عورة ولا يكون الوجه عورة؟!
9. عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “المرأة عورة، فإذا خرجت استشرفها الشيطان، وأقرب ما تكون من رحمة ربها وهي في قعر بيتها” [رواه الترمذي وابن حبان والطبراني في الكبير].
10. وعن عقبة بن عامر الجهني رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “إياكم والدخول على النساء؛ فقال رجل من الأنصار: يا رسول الله، أفرأيت الحمو؟ قال: الحمو الموت” [متفق عليه]، والأحماء هم أقرباء الزوج.
الآثار
قالت عائشة لجارية قالت لها: قبَّلت الحجر في أشواط السبعة: لا آجرك الله تزاحمين الرجال، هلا أشرت ومررت؟!.
قال أحمد رحمه الله: “ظفر المرأة عورة، فإذا خرجت من بيتها فلا تُبِن منها شيئاً ولا خفها”.
وعنه في رواية: “كل شيء منها عورة، حتى ظفرها”، كما حكى عنه ذلك شيخ الإسلام.
وهذا هو قول مالك رحمه الله.
غيرة زوج، ووفاء زوجة
عليك أن تقارن أخي المسلم بين غيرة سلفنا الصالح على حريمهم، وتهاوننا في هذا العصر في ذلك.
قال ابن الجوزي في (المنتظم)، وكان من عجائب ما حدث في 286هـ: (أن امرأة تقدمت إلى قاضي (الرَّي)، فادعت على زوجها بصداقها خمسمائة دينار ذهب، فأنكرهه، فجاءت ببينة تشهد لها. فقالوا: نريد أن تسفر لنا عن وجهها حتى نعلم أنها الزوجة أم لا؟، فلما صمموا، قال الزوج: لا تفعلوا هي صادقة فيما تدعي، فأقرَّ بما ادَّعت ليصون زوجته عن النظر إلى وجهها، وقالت المرأة حين عرفت ذلك منه، وإنه إنما أقرَّ ليصون وجهها: هو في حلٍّ من صداقي عليه في الدنيا والآخرة) [البداية لابن كثير جـ12/140].
أليس ذلك عجيبة من العجائب؟!.
أدلة المجيزين لكشف الوجه والكفين عند الخروج
كما قال الدكتور بكر أبو زيد [حراسة الفضيلة ص 68- 69] رحمه الله فإن أدلة المجيزين لذلك كلها لا تخرج من ثلاث حالات، هي:
1. دليل صحيح صريح، لكنه منسوخ بآيات فرض الحجاب، كما يعلمه من حقق تواريخ الأحداث، أي قبل عام خمس من الهجرة، أوفي حق القواعد من النساء، أوالطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء.
2. دليل صحيح لكنه غير صريح، لا تثبت دلالته أمام الأدلة القطعية الدلالة من الكتاب والسنة.
3. دليل صريح لكنه غير صريح.
ثم عقب على ذلك بقوله: هذا مع أنه لم يقل أحد في الإسلام بجواز كشف الوجه واليدين عند وجود الفتنة، ورقة الدين، وفساد الزمان، بل هم مجمعون على سترهما كما نقله غير واحد من العلماء.
ما يشترط في حجاب المرأة
اعلموا إخواني وأخواتي المسلمين والمسلمات، رعاة العرض والكرامة، والعفاف والصيانة، أنه يشترط في حجاب المرأة ما يأتي:
1. أن يكون ساتراً مغطياً لجميع بدنها من رأسها إلى أخمص قدميها.
2. أن لا يكون شفافاً يصف جسمها.
3. أن لا يكون ضيقاً يحكي محاسنها.
4. أن لا يشبه لباس الرجال، فقد لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم المتشبهين من الرجال بالنساء، والمتشبهات من النساء بالرجال.
5. أن لا يشبه لبس الكافرات، لقوله صلى الله عليه وسلم: “ومن تشبه بقوم فهو منهم”.
6. أن لا يكون زينة في نفسه.
7. أن لا يكون لباس شهرة.
8. أن لا يكون محرماً ولا نجساً.
والأدلة على ذلك كثيرة منها
الحديث السابق: “نساء كاسيات عاريات، مائلات مميلات، لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها، وريحها يوجد من مسيرة خمسمائة عام”.
وما رواه مالك في موطئه عن علقمة بن أبي علقمة عن أمه أنها قالت: “دخلت حفصة بنت عبد الرحمن على عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم، وعلى حفصة خمار رقيق، فشقته عائشة وكستها خماراً كثيفاً”.
قال الحافظ ابن عبد البر: (المعنى في هذين الحديثين سواء، فكل ثوب يصف ولا يستر فلا يجوز لباسه بحال، إلا مع ثوب يستر ولا يصف، فإن المكتسية به عارية كما قال أبو هريرة، وهو محفوظ عن النبي صلى الله عليه وسلم.
إلى أن قال: أما قوله “كاسيات عاريات” فمعناه كاسيات بالاسم، عاريات في الحقيقة، إذ لا تسترهن تلك الثياب، وقوله “مائلات” يعني عن الحق، “مميلات” يعني لأزواجهن إلى أهوائهن) [الاستذكار لابن عبد البر ج8/ 307].
وقال الإمام النووي في شرحه لصحيح مسلم معلقاً على حديث “صنفان من أهل النار”: (هذا الحديث من معجزات النبوة، فقد وقع هذان الصنفان، وهما موجودان، وفيه ذم هذين الصنفين، قيل معناه كاسيات من نعم الله عاريات من شكرها، وقيل معناه تستر بعض بدنها وتكشف بعضه إظهاراً بحالها ونحوه، وقيل معناه: تلبس ثوباً رقيعاً يصف لون بدنها، وأما مائلات فقيل معناه عن طاعة الله وما يلزمهن حفظه، مميلات أي يعلمن غيرهن فعلهن المذموم).
وهذا الحجاب يكون
بأي كيفية تفي بالغرض، إذا توفرت فيها الشروط السابقة، نحو:
1. العباءة، وخمار لتغطية الوجه، والأفضل أن تكون سوداء، وهي تختلف في نوعها وفي كيفية لبسها، فعلى المرأة أن تتقي الله في نفسها، وأن تشتري الساتر منها، وأن تغطي بها جميع بدنها.
2. الثوب السوداني، شريطة أن يكون ساتراً غير واصف، ولا زينة في نفسه، وأن تدليه على الأرض وتلف بطرف منه وجهها، فقد كان النساء ولا يزال بعضهن يلبس الثوب ولم يُر منهن شيء، ولكن الآن تغيرت نوعية الثياب فأصبح جلها زينة فاتنة، وكيفية لبسه حيث لا يوضع منه شيء على الوجه والجيب، ومن لبست هذا النوع وبهذه الكيفية فلتبشر بالوعيد بأنها من أصحاب النار، فهي كاسية عارية، فاتنة مفتنة.
3. البالطو، شريطة أن يكون واسعاً، طويلاً، سميكاً غير كاشف ولا واصف لبدن المرأة، ولا زينة زائدة، مع خمار لتغطية الوجه.
ولها أن تكشف عن عينها في كل هذه الحالات.
تنبيه
اللائي يلبسن البالطو أوالعباءة، أوالثوب، أوغير ذلك ويسترن كل جسمهن إلا الوجه واليدين أحسنّ، ولكنهن مقصرات آثمات بكشف وجوههن وأيديهن، وعليهن أن يكملن هذا النقص ويتداركن هذا الخلل، وهو ليس بالشيء الصعب ولا العسير، كما قيل:
ولم أر في عيوب الناس عيباً كعجز القادرين على التمام
وليعلمن أن عدم تغطية وجوههن خذلان واضح لأخواتهن المتنقبات، وعليهن أن لا يتمسكن بمجرد الخلاف الذي ورد في ذلك، فالخلاف المجرد من الدليل ليس فيه حجة لأحد، فليس كل خلاف يستراح له ويعمل به، وعليهن الاقتداء بأمهات المؤمنين، والصحابيات، ومن سار على نهجهن.
الحذر الحذر أيتها المسلمة من تتبع رخص العلماء وزلاتهم، فمن تتبع رخص العلماء وزلاتهم تزندق أو كاد، وتجمع فيه الشر كله.
ما لا يجوز للمرأة أن تخرج به من بيتها
يحرم على المرأة أن تخرج من بيتها بالآتي:
1. البنطلون، لما فيه من التشبه بالكفار، وبالرجال، ولحكايته لصورتها.
2. “الإسكيرت والبلوزا” أوالتنورة، لما فيها من التشبه بالرجال، وبالكافرات، ولحكايتها ووصفها لعورتها.
3. بفستان قصير، سواء كان مع ثوب حاسر أم لا.
4. الحلي والزينة المكشوفة، ولا تحرك يدها وتضرب برجلها لتعلم بما تلبس.
فمن فعلت فلتعلم أنها داخلة في ذلك الصنف الذي وصفه الرسول صلى الله عليه وسلم وبين أنه من أهل النار.
لا يحل لوالدين، ولا لزوج، ولا لإدارة المدرسة، ولا جامعة أن تفرض زياً مخالفاً للشرع، أو تمنع إحدى الطالبات من النقاب، فمن فعل ذلك فالويل.
واعلمي أختي المسلمة أنك لن تقوي على النار، ولا على مواجهة غضب الجبار، وتذكري حين توضعين وحدك في القبر، ويتولى عنك الأصدقاء، والأحبة، والزوج، والأهل، وتفضين إلى ما قدمت، وتيقني أن حجابك عن الأجانب اليوم سيكون حجاباً لك من النار غداً، وأن الناس في الدار الآخرة فريقان، فريق في الجنة وهم الأنبياء والرسل ومن تبعهم بإحسان، وفريق في السعير وهم إبليس وجنوده من الجن والإنس، ومن والاه من الكفار والمشركين، ودعاة الرذيلة، وتحرير المرأة من الأوامر الشرعية والآداب المرعية، الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا، وإياك إياك أن تنسي هادم اللذات، ومفرق الجماعات، ومؤيم الأزواج والزوجات، وميتم البنين والبنات، حين تلتف الساق بالساق، فيجتمع على المرء سكرات الموت وحسرات الفوت، فأعدي لهذا اليوم عدته، ولهذا السفر زوادته، فإنه والله أقرب إلى أحدنا من شراك نعله. لكن مما يؤسف له، إن يقين كثير منَّا بالموت، أشبه بالشك كما قال عمر بن عبدالعزيز رحمه الله: (لم أر يقيناً أشبه بالشك، كيقين الناس بالموت، موقنتون أنه حق، ولكن لا يعملون له).
اللهم هل بلغت؟، اللهم فاشهد.
والسلام عليك ورحمة الله وبركاته، وعلى عباد الله الصالحين.

وكتبه
الأمين الحاج محمد أحمد
رئيس الرابطة الشرعية للعلماء والدعاة بالسودان
رئيس رابطة علماء المسلمين

الكاتب الأمين الحاج محمد أحمد

الأمين الحاج محمد أحمد

مواضيع متعلقة

اترك رداً